عاجل / من بينهم قيادات نهضاوية : إصدار 06 بطاقات إيداع بالسجن و إدراج هؤلاء بالتفتيش.

عاجل / من بينهم قيادات نهضاوية : إصدار 06 بطاقات إيداع بالسجن و إدراج هؤلاء بالتفتيش. 

أفاد المحامي مختار الجماعي في تصريح إعلامي اليوم الثلاثاء 21 جوان 2022 أن قاضي التحقيق الأول بالمكتب الثاني بالمحكمة الإبتدائية سوسة 2 أصدر 6 بطاقات إيداع بالسجن ضد المدونين سليم الجبالي وأشرف بربوش ومهدي الجمل والأمنية المعزولة والناطق الرسمي السابق باسم وزارة الداخلية وآخرون وأوضح الجماعي أن قاضي التحقيق قرر الابقاء على الصحفي لطفي الحيدوري والناشط السياسي البشير اليوسفي والقيادي بحركة النهضة عادل الدعداع بحالة سراح. 



هذا وتولت النيابة العمومية في وقت سابق فتح بحث تحقيقي ضد 28 شخصا أجل إرتكاب جرائم تتعلق بغسيل الأموال وكان ذلك في إطار وفاق وبإستغلال التسهيلات التي خولتها خصائص الوظيف والنشاط المهني والاجتماعي والاعتداء المقصود به تبديل هيأة الدولة وحمل السكان على مواجهة بعضهم بعضا وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي وارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة والإعتداء على أمن الدولة الخارجي وذلك بمحاولة المس من التراب التونسي طبق أحكام الفصول 61 و 67 و 72 من المجلة الجزائية والفصل 94 من القانون عدد 26 لسنة 2015 المتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال سلامة

وبين المساعد الأول لوكيل الجمهورية بمحكمة سوسة 2 أنه تم فتح البحث التحقيقي إثر ورود معلومة بخصوص شبهة معاملات مالية بين عدد من المشتبه بهم في القضية المذكورة من قبل لجنة التحاليل المالية. 

وأكد ذات المتحدث أن من بين الأطراف المشتبه هم بحالة فرار و بحالة سراح و9 أطراف مثلوا اليوم على أنظار محكمة سوسة 2 بحالة إحتفاظ في انتظار ما ستقرره في شأنهم وأن علاقة تربط هذه المجموعة (تونسيون وأجانب)سواء مهنية
أم مالية وقد تعهد قاضي التحقيق الأول بالمكتب الثاني
بالقضية لإصدار البطاقات القضائية اللازمة. 


هذا ووفق ما نقلته قناة التاسعة فأن النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية سوسة 2 أذنت امس، الإثنين بأن تشمل الأبحاث في القضية المتعلقة بمؤسسة" أنستالينغو" رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مع الأذن بإنجاز جملة من التساخير والإختبارات الفنية اللازمة قبل سماع تصريحاته بخصوص الملف 


من ناحية أخرى فقد أصدرت النيابة العمومية بابتدائية سوسة 2 بإدراج عدد من المشمولين بالبحث في قضية" أنستالينغو" في التفتيش.


ومن بين المأذون بإدراجهم في التفتيش رفيق عبد السلام وسميّة الغنوشي باعتبارهما محالين بحالة فرار، ومسؤول أمني سابق كبير أشرف على الإدارة العامة للمصالح المختصة بوزارة الداخلية، ومسؤول إعلامي أجنبي معروف بالإضافة إلى إحدى قريبات القيادي بحركة النهضة عادل الدعداع المشمول بالبحث بدوره في نفس القضية.

إرسال تعليق

أحدث أقدم