قيس سعيد : دستور 2014 فاشل.. و الدستور الجديد السلطة فيه للشعب و البقية وظائف

أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد خلال إطلاعه اليوم الثلاثاء 21 جوان 2022، على ظروف انطلاق أولى رحلات الحجيج للبقاع المقدسة بمطار تونس قرطاج، على ضرورة وضع حدّ للإحتكار والترفيع في الأسعار والتنكيل بالتونسيين.

شدّد رئيس الدولة أنّ ضرورة تحمّل الدولة لمسؤوليتها، مشيرا إلى أنّه من غير الممكن تحقيق العدل إلا بقضاء مستقل ونزيه، قائلا ” إن أهم القيم هي العدل والحرية، لا يمكن أن تكون حرّا وأنت مكبّل اليدين خاوي البطن”.


كما أفاد رئيس الجمهورية  بأنّ دستور 2014 فشل لأنّه وُضع لإضفاء مشروعية شكلية على الحكام وليس لتحقيق المقاصد.وقال “هل رأيتم قاض يضع 6452 قضية في الرفوف لمدة 10 سنوات، وماهو القضاء إذا كانت القضية تبقى عشرات السنين ولا يتم النظر فيها ويتم التخفي على بعض المسائل ثم لديهم الحق في الطعن أمام المحكمة الإدارية”.

 

وبخصوص الدستور الجديد، أكّد قيس سعيّد أنّ عملية الإعداد لهذا الدستور عملية ديمقراطية غير معهودة ، ولا بد من تجسيد الإرادة في نص ليعرض بعد ذلك على الإستفتاء.


وقال: "الدستور الجديد سيعمل على ضمان وحدة الدولة، حيث ان السيادة ستكون للشعب والبقية وظائف وليست سلط فهناك وظيفة تشريعية ووظيفية تنفيذية وظيفة قضائية" واعتبر قيس سعيد ان أهم شيء لتحقيق الديمقراطية هو الإستجابة لمطالب التونسيين. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم