عاجل / لإلغاء الإضراب العام غدا : هذا ما أشترطه نور الدين الطبوبي على رئيس الجمهورية.

قالت مصادر نقابية مطلعة إن الاجتماع الأخير الذي جمع بين الوفد الحكومي ووفد ممثل للاتحاد العام التونسي للشغل فشل نظرا لعدم ثقة في تعهد الحكومة بتطبيق التوافقات التي قد يتم التوافق بشأنها واعتبار أعضاء الحكومة مجرد أداة لتنفيذ قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد.


وعلم موقع موزاييك نيوز، نقلا عن مصادر متطابقة أن الاتحاد العام التونسي للشغل لن يلغي الاضراب العام في القطاع المقرر يوم غد 16 جوان 2022 إلا بتعهد من رئيس الجمهورية قيس سعيد.



ولم يسفر الاجتماع الذي انعقد اليوم الاثنين بين ممثلين عن اتحاد الشغل والحكومة لم يسفر عن نتائج إيجابية.ودعا المكتب التنفيذي إلى مواصلة التعبئة لإنجاح هذا الإضراب.ويأتي الاضراب في اطار احتجاج الاتحاد التونسي على تجميد الأجور ومفاوضات الحكومة مع صندوق النقد الدولي.
المصدر حقائق اونلاين

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم