بشرى بالحاج حميدة : إذا صح خبر التخلي عن "دينها الإسلام "من الدستور.. يعني لم يعد هناك مانع لإقرار المساواة في الميراث".

نشرت الحقوقية بشرى بلحاج حميدة تدوينة على صفحتها بفايسبوك قالت فيها إنه " إذا صحت تصريحات الأستاذين بلعيد و محفوظ في خصوص التخلي عن "دينها الإسلام  " من الفصل الأول من الدستور هذا يعني منطقيا أنه لن يعد أي مانع لإقرار المساواة في الميراث".


وأضافت  "لا يمكن للرئيس و لا للإسلاميين  التذرع بالنص القرآني "الصريح "لمعارضة تنقيح  هذه المادة و  وضع حد للتمييز."
وفيما يلي نص التدوينة : 





إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع