نور البحيري : النهضة مستعدة للانسحاب من موقع المسؤولية لإنهاء أزمة تونس لكن وفق هذه الشروط.. (فيديو)

صرح القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري إن معركة تونس الان هيا من اجل تحرير حرية الشعب التونسي و إعادة الديمقراطية و يجب علينا بذل الجهد والتضحية بالغالي والنفيس، ولا يمكن الفرار من الساحة، وحينما يتطلب منا الوضع غير هذا كالانسحاب أو غيره، فنحن مستعدون لذلك تماما، لكن الآن في تونس هناك معركة تخوضها كل الرموز والقوى الوطنية، والغنوشي واحد منهم.



لا يعقل بان ننسحب الان من قلب المعركة، لان هذا يعد في الحقيقة تخاذلا وفرارا من المعركة التي تفرض علينا الدفاع عن شعبنا وأمتنا



لو تطلب الأمر انسحابنا من مواقع المسؤولية، فنحن مستعدون للموت من أجل تونس، وليس الانسحاب فقط، وليس هناك أغلى من الروح، ومَن كان، وما زال، مستعدا للتضحية بدمه لا تمثل عنده المسؤولية السياسية أو غيرها جناح بعوضة

 

و اكد البحيري في ذات السياق ، نحن لا نطرح أنفسنا بديلا عن الانقلاب، ولن نطرح أنفسنا خيارا مقابل خيار قيس، بل ندعو إلى خيار آخر يُبنى على الحوار الوطني الجامع والشامل، الذي لا يستثني أحدا، ويُبنى على توافق وطني من أجل حل أزمات البلاد الاقتصادية والمالية والسياسية



و اكد أيضا بان نظام قيس سعيد هو العاجز وليس المعارضة، فقد عجز عن مواجهة الأزمة الاقتصادية، وعجز عن سداد الديون، وعن توفير ثمن بعض المواد الغذائية والوقود.

و أضاف بان المعارضة التزمت منذ اليوم الأول بالنضال السلمي من أجل إنهاء الحالة الاستثنائية، وإعادة البلاد للحكم الديمقراطي، وحماية مقدرات الشعب التونسي والدفاع عن مصالحه



و اكد بان قيس سعيد يدفع البلاد دفعا نحو التباغض والتقاتل والإفلاس، بل إن تونس اليوم حسب بعض المنظمات الدولية أصبحت مُهدّدة بالمجاعة، ووعيا من المعارضة بخطورة هذا المنزلق على الدولة التونسية ووحدتها والاستقرار في تونس والمنطقة فقد التزمت النضال السلمي وحققت نتائج مهمة من خلال ما يحصل الآن. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع