الدكتورة ‏جليلة ‏بن ‏خليل ‏: ‏الوضع ‏الوبائي في ‏تونس ‏مخيف ‏و ‏نحن ‏على ‏أعتاب ‏الكارثة

صرحت صباح اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020  دكتورة الانعاش وعضوة اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا جليلة بن خليل خلال حضورها الاذاعي على احد الاذاعات الخاصة  أن خطورة الفيروس حاليا تتمثل في ارتفاع مهول لعدد الاصابات مما يعني ان نسبة الأشخاص الذين يحتاجون لرعاية طبية في المستشفيات سيرتفع.


وأكدت جليلة بن خليل ، أنه على اعتبار أننسبة المرضى حاملي الاعراض هي 20 بالمائة من يوجد 15 بالمائة منهم سيستحقون للعناية الطبية في المستشفى و3 بالمائة منهم يستحقون الانعاش متابعة أن لنا أكثر من 300 في المستشفيات حاليا منهم 75 في اقسام العناية المركزة والرقم مرشح للارتفاع.


وتابعت أنه يمكن اعادة سيناريو الحامة واعتبار بعض المناطق بؤر واغلاقها واعلان حظر التجول فيها، مستبعدة بذلك العودة للحجر الصحي العام.



مضيفة ان  الوضع أصبح مخيفا ونحن على الحافة لكن بامكاننا التصرف وانقاذ الوضع اذا التزمنا بالاجراءات. في الشهر القادم يجب أن نكون يقظين لأنه يوجد خطر للوصول الى حالة كارثية. الامكانيات ضعيفة في المستفشايات ويجب ان يكون لنا اسرة انعاش في كل الولايات وسنلجأ الى القطاع الخاص ..”


وأكدت الدكتورة ان أكثر ما ما يخيف هو تزامن الموجة الثانية مع الانفلونزا الموسمية داعية الى التوقي كذلك من الزكام العادي عبر التلقيح حتى لا تمتلأ المستشفيات، مشيرة الى أنّ اللقاح سيكون متوفرا أول اسبوع في اكتوبر في الصيدليات والأولوية للمسنين، اعوان الصحة، الاطفال و الحوامل.


 

أحدث أقدم