ياسين ‏العياري ‏لمحمد ‏عبو ‏: ‏لم ‏يبقى ‏لديك ‏سوى ‏قلة ‏الحياء ‏و ‏إكرام ‏الميت ‏دفنه" ‏( ‏التفاصيل)

مباشرة بعد انتهاء برنامج وحش الشاشة مع الاعلامي سمير الوافي على قناة التاسعة و  الذي استضاف الوزير السابق محمد عبو ، دون النائب بمجلس النواب ياسين العياري على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك التدوينة التالية:


"سيشهد التاريخ أن يوسف الشاهد ما شكاش لا بيك لا بسامية هضم جانب موظف و أنت شكيت بالتهمة السخيفة البعلولية بياسين العياري...سنواجهها بكل شجاعة  منغير ما عينينا تزغلل في التلافز و دون حصانة سي محمد.
سي محمد، هاك كل الأدلة الي قدمتها زعمة باش "فتقتني من بعضي" يرد عليها بنقرتين! سي محمد! كي تنحات الأدلة و الإثباتات للمؤامرة العالمية الي في خيالك؟ إش قعدلك سي محمد؟ قلة الحياء!
تعرف سي محمد عبو، طوال الأزمة، عاملتك بإحترام و حفظت المقامات، و فصلت الذاتي عن الموضوعي إحتراما لعمرك و لتاريخك، آسف كنت مخطآ، كنت نرى فيك بعين كبيرة.

سأواصل الخطأ، و بش نترفع على النزول لمستواك الضحل، الكلام الي قلتو عليا اليوم، السبان و قلة الحياء و الأكاذيب (كيما كل مرة، أنت تتكلم بالأوهام و الطلاسم و أنا أقدم ديما الحجة و الوثيقة و الدليل) يدخل تحت طائلة القانون، فيه الثلب و فيه الهضم، لكن موش بش نشكي بيك في هذه، مسامح في شخصي و متصدق بعرضي على مجاريح السياسة  و أتفهم وجعك و حيرتك و سكرات موتك السياسي و خروجك من الباب الصغير من شاب جاهل و فخور بجهله و يقعد لآخر عمره جاهل و يسعى إنه يتطور و يتعلم كل يوم.





 لكن سألاحقك في حق التوانسة وفي تسترك على فساد الكمامات و أنت تعلم أني أفعل ما أقول، إنت و وزرة البلاستيك و ممول حزبك المخالف للقانون، خاطر هذيكا خدمتي الي نخلص عليها من فلوس التوانسة.
عجبتني برشة المعلومات الي جاتك عليا  في وزارة الوظيفة العمومية جاتك بالتأكيد ؟ توة فهمت علاش تحب على الداخلية سي محمد، سي محمد شد جمعة وزير تجسس على معارضيه و خرق معطياتهم الشخصية و شكى بيهم هضم جانب موظف و عمللهم دوسيات باش يكشفها كإنتقام  ، علاش كنت تعارض في بن علي بربي؟
على كل، موش بش نزيد على ما بيك  سي وزير الدولة محمد عبو المحترم، في السياسة أيضا إكرام الميت دفنه، فقط أقدم الأدلة باش التوانسة الي حبيت تغلطهم يثبتوا  وحدهم من الكاذب و من يخدم على روحه بجدية و شفافية و وضوح.
تحب تسخف الناس أنت حر سي وزير الدولة محمد عبو، لكنمعادش تكذب على أمل و عمل، تطلع خاسر ديما خاطر في أمل و عمل، خدمتنا منظمة و كل شيء، على عكسك ديما بالحجة و الدليل.
بالتوفيق سي محمد في ما تبقى من مسيرتك و هبط راسك و إنت خارج، فالباب أمامك كما ترى.. صغير!
أحدث أقدم