حزب قلب تونس يرفض قرارات الرئيس و يدعو إلى التمسك بدولة القانون والمؤسسات واحترام الشرعية الانتخابية


عبّرت كتلة"قلب تونس" خلال اجتماع طارئ عقدته في ساعة متأخرة من ليلة البارحة، عن "‎تمسكها بدولة القانون والمؤسسات وبدستور البلاد واحترام المسار الديمقراطي و مؤسساته".

ودعت الكتلة في بيان لها إلى "احترام الشرعية الانتخابية ورفض أي قرار يتنافى مع مخرجاتها المؤسساتية"، معتبرة ‎أن القرارات المتخذة هي خرق جسيم للدستور و لأحكام الفصل الثمانون و أسس الدولة المدنية و تجميعا لكل السلط في يد رئيس الجمهورية و الرجوع بالجمهورية التونسية للحكم الفردي".


كما دعت "مجلس نواب الشعب الى الانعقاد ‎فورا و رئيس الحكومة إلى تولي مهامه الشرعية و تفادي إحداث فراغ في مؤسسة رئاسة الحكومة".


كما طالبت "كل القوى الوطنية الى الالتفاف حول المصلحة الوطنية والتمسك بالمؤسسات في إطار مفهوم الحوار والتضامن والوحدة الوطنية، داعية الجيش والامن الى اللاتزام بدورهما التاريخي الوطني لحماية الدولة و مؤسساتها و قيم الجمهورية و ثوابتها و الشعب و أمنه".

إرسال تعليق

أحدث أقدم