خالد الكريشي: الان الشارع ليس معكم...من يملك الميدان يملك القرار. (التفاصيل) ‏

قال خالد الكريشي في تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك انه لو كان مدعي أن ما قام به الرئيس قيس سعيد على حق ليلة 25 جويلية "انقلابا" وخروجا عن الشرعية الدستورية ، لملأت الجماهير الشوارع بالملايين بداية من فجر 26 جويلية.
 

وفيما يلي نص التدوينة: 


من يملك الميدان...يملك القرار.

لو كان مدعي أن ما قام به الرئيس قيس سعيد على حق ليلة 25 جويلية "انقلابا" وخروجا عن الشرعية الدستورية ، لملأت الجماهير الشوارع بالملايين بداية من فجر 26 جويلية - كما حصل في تركيا يوم 16 جويلية 2016 حين تصدى الشعب التركي لدبابات الانقلابيين بصدور عارية - ..بل بالعكس كان راشد الغنوشي بمفرده يستجدي احد الضباط ان يفتح له باب البرلمان -حتى انصاره تخلو عنه- في صورة مخزية لن تمحى من تاريخ تونس الحديث والقت بظلالها على كامل المشهد...


لو كان هؤلاء على حق في ادعاءاتهم لرافقت البارحة مئات الآلاف من الجماهير بعض النواب امام مقر مجلس نواب الشعب ...وضغطت معهم من اجل فتح باب البرلمان..
الم تستشهدوا سابقا بالشارع وبتظاهرة 27 فيفري 2021؟

الان الشارع ليس معكم....فلماذا كل هذا الاصرار على الانتحار السياسي؟

ولأن هذا لم ولن يحصل فذلك عنوان تطابق الشرعية الدستورية مع المشروعية الشعبية.. لقد كفر الشعب بكم بعد خروجكم عن الشرعية الدستورية طيلة اكثر من ست سنوات...فكفى مكابرة ..!؟

قليل من الانسجام من فضلكم ..فصدور امر 117 في 22 سبتمبر 2021 هو استكمال لما وقع في 25 جويلية 2021...

هل كنتم تنظرون من قيس السعيد ان يسلم لكم السلطة قبل 22 سبتمبر ؟ ام كنتم تتوقعون منه العودة لما قبل 25 جويلية ؟

غريب أمركم...كيف تعتبرون ان قام به قيس سعيّد يوم 25 جويلية حركة تصحيحية؟ وبعد اقل من شهرين تتعبرون ان ما قام به نفس الشخص يوم 22 سبتمبر انقلابا؟

بمثل هذه القراءات البهلونية المترددة الغير منسجمة ساهمتم في ترذيل الحياة السياسية والحزبية ورفعتم من منسوب الحقد والكراهية والانتهازية بين أبناء الشعب الواحد ونزلتم بالخطاب السياسي إلى قاع القاع

وحدكم تتحملون المسؤولية ...ولا حل لكم...غير ان تفهموا وتقتنعوا ان السياسة هي فن تفعيل الاخلاق في الواقع...وان العبرة دوما بالنتائج.... ولا ينفعكم ضغط الخارج الخارق للسيادة الوطنية ولا جيشكم الالكتروني الازرق.

إرسال تعليق

أحدث أقدم