محمد عبو مهاجما رئيس الجمهورية: ديمقراطيتنا لا يمكن القضاء عليها من أي طرف بترهات سيتفطن إليها الجميع عاجلا أم آجلا".

نشر الوزير الأسبق  والأمين العام السابق لحزب التيار الديمقراطي محمد عبو ،  تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك  قال فيها أن "ديمقراطيتنا التي كنا نفخر بها أمام كل العالم، لا يمكن وضع حد لها من أي طرف".

واضاف محمد عبو في ذات التدوينة أن هذه "الديمقراطية كانت فاسدة، نعم. وكان يجب تخليصها من الفساد، نعم، ولكن لا يمكن القضاء عليها بترهات سيتفطن إليها الجميع عاجلا أم آجلا".

 
و اردف محمد عبو التدوينة بصورة للحظة تسلم قيس سعيد لمقاليد الرئاسة من قبل رئيس البرلمان السابق محمد الناصر الذي خلف الفقيد الراحل رئيس الجمهورية السابق الباجي قايد السبسي مدونا ما يلي:


"ما أجمل صورة الانتقال السلمي للسلطة التي نريد أن نراها بعد ثلاث أو حتى ثماني سنوات، وما أقبح الغرور والجهل بالتاريخ واستغباء الشعب. الاستبداد وغياب الشرعية تتبعه حتما جرائم وتوريط لأجهزة الدولة وآلام ثم محاسبة لمن أجرم طال الزمن أو قصر. العقل.. الضمير .. احترام عقول المواطنين.. احترام الدستور.. إعلاء قيمة العمل وتقيد الجميع بالقانون. لا بديل عن ذلك إلا خراب يعم الوطن، ويدفع ثمنه الجميع".

إرسال تعليق

أحدث أقدم