error: ممنوع النسخ !!

Breaking

تونس في خطر.. و يدعو الدستوريين الي مساعدة رئيس الجمهورية للنجاح .. فقيس سعيد هو الطريق الاول و عبير موسي هي الطريق الثاني.. التفاصيل

في هذه التدوينة الطويلة التي نشرها اليوم السبت على صفحته الرسمية بموقع الفايسبوك اطلق الدكتور الصادق شعبان نواقيس الخطر فتونس في خطر و لا يمكن مواصلة نهج الصراع على السلطة وهو يدعو الدستوريين من أصدقائة إلى المساعدة على إنجاح  قيس سعيد وهو الطريق الأول و يرى أن الطريق الثاني هو الحزب الدستوري و  عبير_موسي إن هما تغيرا وفتحا الأذرعة للجميع من الحزب و من خارجه...وغيما يلي نص التدوينة : 


أصدقائي

دقت ساعة الحقيقة ...

الوضع صعب جدا ... الجوع و الحرمان دخل البيوت  ...  عيون الأطفال  تسألني ... 

الأصوات ترتفع لا رادع لها ... الإعلام يضخم و يرتب البز ... الأيادي تستعد لافتكاك القوت بالقوة  ... الشارع يتململ  ... و يوما ما يخرج دون موعد ...

سياسيون من عشرية الدمار - و ليسوا الاغلبية احقاقا للحق-  مستعدون لاتباع سياسة الأرض المحروقة ... ألم يفعلوا ذلك مع المقيم العام الفرنسي سابقا... و مع بريمر و كلنتن منذ عشر سنوات ...  جابوا السفرات الالف المرات و يجيبون اليوم  و يتلحسون  و يبيعون اوطانهم  ... اغلبهم  من تجار الدين ... و ممن لا طعم لهم  و لا رائحة... 

هؤلاء معروفين ... لن يتغيروا ابدا ... نحتقرهم و الأجانب  يحتقروهم ... يستعملونهم و يرمون بهم عند انتهاء المهمة في سلة القذارة ... 

ما يهمنا اولا و اخيرا دولتنا ... 

لنا رئيس نظيف صادق ... تقولون عنه ما تقولون... مغرور عنيد لا يسمع احدا ...الصدق و النظافة هما المعدن الأول لكل قيادي .  و هو الأساس في مجتمع نخره الفساد و غير كل المعطيات الديمقراطية ... لكنه غير كاف ..  نعم غير كاف ..  يجب الخبرة و الحنكة و العمل بمنطق الدولة ، لا للتشنج ، الفعل قبل الكلام ، صوت لطيف، استضافة الناس ، لم الشمل .. الترفع ... 

لكن تقولون ان الصدق و النظافة لا يكفيان ... اوافق ...نريد ان يقدم  خطة واضحة دون ضباب ... نعلم بها ...  و يد من حديد لا ترتعش ...قادر على جرنا  الى شاطئ الأمان ...

لكني اعرف حجم الخراب الذي حصل... كل حجرة تحتها افعى ..  و حجم الاختراق في كل اجهزة الدولة ... امن ، ديوانة ،  قضاء ، مالية ، اجهزة رقابة ..  و المال الوسخ  الذي يدور ...  و اعرف صعوبة التنظيف... و العرقلة ... و المصالح ... و مسك الملفات ... و كل من ازحته انتصب  معرضة و تربع على الفايسبوك و اتصل بالمافيا السياسو مالية الا القليل النادر ...

لكن التنظيف و الاصلاح هذا لا يصنعه شخص بمفرده ... و لا يصنع في أشهر أو أعوام... و لا يصنع  دون كسر ..  و لا يصنع بفتح كل الجبهات ... و قد يكون قام حول التنظيف الجديد موسخون جدد ...

نحن ننتقص من هذه الآفات.  إزالتها مستحيلة... و في أعرق الديمقراطيات بقيت ، لكن منظومة الردع و المحاسبة موجودة... 

بدأ الرئيس بإعادة تنظيم الدولة   و هي دون شك الإطار الاول و الضروري ، و هي أولى  الأولويات...  لكن لا نغرق في التفاصيل ... لا نبحث عن تغيير كل شيء الان ... المقترحات البهلوانية نتركها لايام الرخاء ان أتت  ، بعد الفراغ من التنظيف الاساسي الادنى ... 

الان الاولوية القصوى : انجاح استفتاء  جويلية 2022 ... في هذا اقول : اعرض على الناس ما تريد ، ةد  لا تخيفهم ، و قدم لهم ما قبلوه لا غير... البقية تاتي ان صحت جدواها...

لكن لا ننسى أن قبل الاولويات  ... هناك الضروريات ... 

الضروريات هي وجبة الطعام الدنيا  ، و ذهاب الابناء إلى المدرسة بانتظام في لباس مقبول و غذاء مقبول ، و مداوة المريض كلما استفاق في الصباح مريضا ،  و ايجاد عمل لمن لا عمل له و دخلا افضل لمن لا دخل كاف له  ، و التنقل العمومي دون معانات و تحرش  ، و قضاء ساعات من الترفيه امام التلفاز او في حديقة المدينة او في زيارة أقرباء  حتى ينتقص الاكتئاب و حتى نخفف من المعاناة اليومية ... 

هذا العمل لا يترق.. فهل فكرنا فيه... و قد قتلوه في عشرية خراب ... اين الحكومة ... اتركها تعمل ... و تغير ..  و تكون طموحة ... الاقتصاد عندها ليس عندك ... 

كما لا ننسى أن الضروريات لا تكون  دون توفير العمل و دون الدخل الكافى 
... و المصنع لا يواصل عمله  ما لم  نحسن الانتاج و نوفر الربح  و نوزع الثروة التي انتجناها بصورة ترتلح اليها كل اطراف المؤسسة عمال و اصحاب اعمال .. 

كل هذا يكون اءا نحن اخرجنا الاقتصاد من الركود ... هذا الركود القاتل الذي اسسناه على مدى عشرية الخراب ، بعدما ما كانت توتس  في افضل مراتب التنافسية في 2010 (   32 على 180 دولة ) لا تحتاج إلى مليم واحد من صندوق النقد الدولي و لما  تخرج إلى السوق الخاصة يطلب ودها كبار الممولين بفوائض متواضعة ... عندها كان هناك محمد الغنوشي و التوفيق بكار و المنجي صفرة و مصطفى النابلي و كنا نحن نعد افضل الكفاءات و نؤمن الضمانات القضائية و اتحاد الشغل منعاونا يلقى رضا منخرطيه ... كل المنظومة السياسية شاركت في النجاح ... كثيرون  بالمئاف قبلوا المشاركة من باب الوطنية و من منطق الدولة الواحدة  لكن تم استغلالهم او رفضهم  ... لهم الف تحية وطنية  ، و لمن رفضهم حساب التاريخ.. هؤلاء لا شارع كتب باسمهم .. غيروا جامع العابدين باسم مالك بن انس القادم من الغياهب و ما نفع البلاد في شيء  و سموا شارع فيى في صفاقس باسم الإرهابي الزواري و انظروا أسماء فقهاء الخراب في انهجنا  و من خدم تونس لا تاريخ شعبي له ..  

إعادة تشغيل الاقتصاد له رجاله ... و اغلب رجاله هم رجال الامس ، الكثير منهم خدموا الدولة الوطنية بكفاءة و نزاهة ... اما بعض موظفي اليوم  فهو لا يفقهوا و دورهم آخر في اجندات خطيرة...

اول المشاكل خفض الديون و سداد ما خل منعا و منذ 2023 سوف يفتح البوغاز ... الجريمة الشنعة ، و يبدوا ان اغلب المال تبخر ... و الجمعيات التي تسير في فلك المخابرات دون ان تعلم حدث و لا حرج ...  

الان كل طفل تونسي يولد عوض الحصول على ارث ابيه  يجد  عشرة ملايين دين كل سنة على عاتقه يسددها للاجانب على مدى سنوات طويلة ... هل تعرف يا بورقيبة و يا بن على ماذا فعلوا باحفادك !!!!

اين انت يا بورقيبة و يا بن على ... ترتكم لنا صفر ديون و تركتم لنا  تعليما و اخلاقا و وحدة نصنع بهم  المال ...

جلب الاستثمار الذي هو المحرك الفعلي  اصبح صعبا امام غياب الاستقرار ... و اصبح مستحيلا امام ضباب الرؤية  و امام بروز الخصومات للعلن بين النقابات و الاعراف و الحكومة...  و اصبح غموض القضاء و فساد الادارة الحاجز القاتل   ... 

رجال الاعمال هم في اعين البعض مجرمون مصاصوا دماء ؟ ... غريب هذا الفهم ... بعضهم 
غذى هذا الفهم و الان يسير في شيارة بورش و مرسديس و اودي و يتفح له الباب و يلبس انيقا و يقضي اسابيع في افخر النزل ... دون خلاص الاقامة له و لاقربائه   ... ليسوا الكل ابدا ، انما البعض ...

اذا بقيت هذه النظرة نقول على البلاد السلام..  

لو كنت رئيسا لقضيت ربع الوقت مع رجال الحقيقيين ، لا مع الكناترية  و المافيا ... فانا أرى وطنيتهم و حماسهم و غيرتهم و لم ارى تصورات للبلاد افضل من تصوراتهم ... 

دون عودة الاقتصاد لقوته قبل عشرية الدمار ،  لا التشغل يعود  و لا الاجور ترتفع و لا العيش يتحسن و لا الترفيه ممكن  ...

دون اقتصاد معرفي مجدد ،  لا التعليم يرتقي و لا التحكم في التكنولوجيا يبقى و لا المؤسسات المجددة تحدث و انا أدير جامعة خاصة في علوم الهندسة و الأعمال و القانون أعي كل ما اقول و اجهد ان اكون النخبة و اعيد الكفاءات لتونس و قد نجحت في ذلك ... 

رايي قلته و اعيده و لا أخشى لوم لائم ... مع كل احترامي لمن أراد ابعادى عن مسار جويلة ..  و كل من  وعدي بمستقبل واعد اذا توخيت الابتعاد   ..

صحيح  ليس كل الموجود على احسن ما يرام ...لكن الموجود افضل مما كان بكثير ... و لا مقارنة البتة  ...  

اقول لمن يريد العودة الى الوراء و يبدي إجراءات عاجلة للحوار و للانتخابات السابقة ، اقولة ان قرار 25 جويلية هذا الذي نزل إليكم من السماء   لن يعود ابدا ... لقد حصل في  لحظة جنون لن تعود  ، و الإقدام الذي قام به قيس لن يقدم عليه أي مدني آخر  .. 

لو نجحتم في اخفاق مساعي قيس ، فسوف تعودن إلى النقطة الصفر بل الى الصفر ذاته .... و تعيشون خريف العمر في  مستنقع 2024 دون انقطاع  ... 

الحوار الجديد مخاتلة و محاولة يائسة لن تنجح .. 

تعديل الدستور كذب و لن يكون ... 

اذا اعدتم منظومة الدمار ، من كان مدارج البرلمان يولول و يهرول  سوف يصبح في المنصة و من كان في المنصة يصبح في المدارج يولول و يهرول ... المهازل سوف تعود  ... الباز الاعلامي سوف يتواصل  .. الحكومات تتالى...القرار يعطل ... العالم يضحك ... و المؤسسات المالية تتوقف عن كل معاملة و المستثمرين يهاجرون بأصغر حقيبة  ..  الشعب هو الي  يعود ليئن ثم ما يلبث ان ينفجر  ... و الناس تنتفض من حول الشاشات و  تخرج من الشوارع  ... في غضب منقطع النظير ...   

من كان مستعجلا و يريد الانتخابات الان اعانه الله  ... اخشى فقط على الدساترة الذين حشروا و انساقوا ان يندموا لما لا ينفع الندم  ... ما كنا نبكي تخت الخيام ... هذا باز و ليس نضال . منذ أشهر عديدة اعرف ان القرضاوي و جمعيات أخرى في طور  الغلق ...

  نحن في الحزب الدستوري كنا نصنع الأفكار و يجل ان نبقى هكذا .. نحن نقنع الناس لا  نستعطفهم ...  دورنا بناء الدولة لا استعطاف ناخبين ... دورنا الاتيان بالحلول لا التسول للحلول ... 

 دستورنا كان محبوبا لما خدم الناس و استثيقوه ... حزبنا اصبح مكروها لما خدم زعاماته و ألهها و عامة الناس  يهزؤون....

تلقيت الاف الطلبات للتاسيس الجديد ... لكني رفضت خوفا من  تقسيم الحركة الدستورية التي قضيت ناشطا فيه خمسة و ستين سنة و لن اقبل اي شرخ فيها  ... 

انما نريدها حزبا مؤسساتيا مفتوح الأيدي لا زعاماتيا اقتصائيا... قاسين من هذا و  كان سبب ضعف الحزب الدستوري ...

ثم لا ننسوا ... نجحنا لاننا عملنا مع الوطنيين ، الشغالين و الاعراف و الفلاحين و كل المنظمات الشبابية و النسائية...

معركة اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير السابقة ، و فتح الأيدي هام ، و التحرك في إطار حركة وطنية جديدة اصبح عملا ملحا ...

انهي و اقول ... الحركة الوطنية الجديدة تعد نفسها و هي على الابواب ... و لا تريد اي إقصاء... انها تريد بناء قويا لتحدي قادم  قوي ... 

لحد الان  ساعدنا الرئيس قيس سعيد اقتناعا به و حبا له ... لا اريد منه شيئا شخصيا و لم  و لن  اقبل بشيء و قررت ألا يكون مستقبلا الا ناصحا للوطن دون أية مهمة رسمية ... ا

دورى ان كتب ان يكون يكون في إطار الحركة الوطنية الجديدة ... 

نساعد قيس ، لكن ننتظر منه ايضا ان يساعدنا ... رفض الدستوريين لا ينبئ بخير و سوف يسؤسس للتباعد و عليه مراجعته في اقرب فرصة .. ليس في مصلحة الحركة الوطنية لكن نقبل بذلك لانه في مصلحة الوطن ....

اعلم ان النجاح جماعي ، في الحراك الوطني أو في العمل الرئاسي .. 

القائد الحقيقي هو من يصنع حوله القيادات الصاعدة ، و القيادي الذي يستأثر بكل شيء يصبح عرضة للتعب و للتحيل و لتمرير  ما يريدون ....

من عملوا سابقا في الدولة ... من عملوا زمن بورقيبة و مت عملوا زمن بن على هم لم يخدموا بورقيبة و لم يخدموا بن على .... هم خدموا الدولة و ضحوا من اجل تونس لا غير  ... نحن نحمل أعلى الشهادات ز لنا اطول و أفضل خبرة و لو يستلقوا و بم يتملقوا ...  لا ثروة نملكها و لا جوازات منحتها لنا دول أخرى و لا شيكات اجنبية ...  

عشنا  في تونس و نموت فيها ... ترابها احسن تراب ، و أغاني عصافيرها احلى الاغاني ...

الحزب الذي يحصر التعيينات في  جماعته دون مراعات الكفاءة و دون اتباع  اجراءات الارتقاء في الادارة هو حزب يسير نحو  الهلاك ...

الدولة ليست كائنا هلاميا  ... الدولة عند المواطن العادي  هي ذلك الوزير ..  هي ذلك المدير .. هي  ذلك السفير .. هي ذلك الوالي و ذلك المعتمد ... الدولة  هي كل ذلك  البشر الذي  وراء المكاتب بسدي الخدمات  ... ان كان الموظف كفءا متخلقا نظيفا كانت الدولة عند الناس دولة حسنة .... و ان كان  عبوسا مكشبرا متلهمكا اصبحت الدولة عند الناس سيئة فاسدة لا تمثلهم يعملون على إسقاطها ...

نحن اذا نساعد بصدق و نمشي بحذر  ...

نريد انجاح قيس سعيد وهو  الطريق الاول ... و ان لم يحصل النجاح نساعد الطريق الثاني ، طريق عبير موسى ان هي  تغيرت و أعادت للحزب التنظيم و الفكر المؤسساتي  و فتحت الاذرعة  للجميع من الحزب و من خارجه .. و عليها  ان تبادر و ان تدعو و الا لن يمشي نحوها احد ...  اما الطريق المنحرف المسقط المستورد فلا يعنينا .. 

اذا شرعنا ان هذا و ذاك لم يتغير و واصل في نهجه ننطلق في الطريق الجديد و هو الطريق الصحيح  ... 
اخواني اخواتي ...

لا تستعجلوا ... ساعدوا اولا ... الهدف هو اعلاء تونس سواء حصل من الاخرين او صل ننا ايها ....

ايها الوطنيين و ايها الدستوريين  ... اتركوا الفرصة لمن سبق  و ساعدوا ... و اذا خفنا فعلا على ضياع المسار ، لا نترك ارثنا يموت، و علينا التحسب من الان بتجميع افضل الاسماء ... و التحسب للمواعيد القادمة ...

أ.د الصادق شعبان
استاذ القانون العام و العلوم السياسية... 
الوزير السابق

Post a Comment

أحدث أقدم