في ‏بيان ‏رسمي ‏ائتلاف ‏الكرامة ‏ ‏يعلن ‏عدم ‏تقديمه ‏أي ‏مرشح ‏لرئاسة ‏الحكومة ‏و ‏ينتقد ‏بشدة ‏توجهات ‏رئيس ‏الجمهورية ‏

أصدر صباح اليوم الخميس 23 جويلية حزب ائتلاف الكرامة بلاغا رسميا نشر على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك  هذا نصه :

"أمام إصرار السيد رئيس الجمهورية على فرض تصوّره الغريب للمشاورات الدستورية واختزالها في مجرّد مراسلة ورقيّة تودعها كل كتلة في مكتب ضبط رئاسة الجمهورية بكل ما يحمل ذلك من نزعة استعلاء وإهانة للسلطة التشريعيّة ولممثلي الشعب المنتخبين،

وبعد أن ثبت خطأ هذا التوجه من خلال سوء الاختيار الذي وقع على رئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ والذي لم يكن يملك لا شرعية شعبية ولا سندا برلمانيا علاوة على ما لحقه فيما بعد من شبهات ترقى إلى مستوى الفساد المالي وتضارب المصالح،
وبعد أن ثبت إصرار السيد رئيس الجمهورية على تكرار نفس التوجه الخاطئ واجترار نفس التجربة الفاشلة عوض الإقرار بمسؤوليّته والاعتذار للشعب التونسي عنها،

وبعد أن ثبت لائتلاف الكرامة عدم جدّية النقاشات القليلة والسطحيّة التي تمت مع بعض الكتل البرلمانيّة من أجل توحيد الموقف من مسألة الترشيحات، 
وبعد أن أصبح من الثابت لدينا أن الاختيار على رئيس الحكومة القادمة قد حُسم، وأن المسؤول الكبير قد اتخذ قراره، وأن قرار التكليف جاهز، وأن مصير " الاستشارات الورقيّة " سيكون كما كان مصيرها في المرّة الأولى، سلّة مهملات القصر،



وبعد أن تأكدنا بأن إسم رئيس الحكومة القادم لن يكون معبرا عن روح الثورة ولا عن دولة القانون وقبل يوم واحد من انتهاء المهلة الدستورية للمشاورات المفترضة، فإن ائتلاف الكرامة يعلن ما يلي:
- وقف جميع النقاشات والمفاوضات حول إسم رئيس الحكومة القادم
- رفضه لصيغة " الاستشارات الورقيّة " التي يصرّ  السيّد رئيس الجمهورية على فرضها على الكتل البرلمانيّة،
- عدم تقديم أي إسم أو قائمة ترشيحات لا خاصّة بائتلاف الكرامة ولا في إطار إئتلافي


كما يعلن ائتلاف الكرامة أنه يبقى منفتحا على كل المبادرات والاقتراحات الرامية إلى المساهمة في إخراج البلاد من الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الخانقة، وإلى الدفع نحو ترسيخ دولة القانون وتحقيق أهداف ثورة الحرّية والكرامة.
عن ائتلاف الكرامة
الناطق الرسمي سيف الدين مخلوف

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم