الدكتور ‏زكريا ‏بوقيرة ‏يحذر ‏:" ‏بخلاف ‏300 ‏ألف ‏مصاب ‏باش ‏نوصوا ‏لمليون ‏معاق ‏في ‏تونس ‏بسبب ‏فيروس ‏كورونا ‏إذا ‏لم.. ‏

عاد الدكتور المثير للجدل زكريا بوقيرة  من جديد للتحذير من خطورة الوضع الوبائي في تونس خاصة مع تزايد عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا و ارتفاع عدد الوفيات منذ إعادة فتح الحدود شهر جوان الماضي.

وفي تدوينة جديدة نشرها اليوم السبت 29 أوت 2020 على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك قال فيها انه إذا لم تفرض الدولة التونسية سريعا الحجر الصحي الشامل فانه و بخلاف ال300 ألف مصاب بالكورنا فإنه  سوف يكون هناك مليون معاق في تونس بسبب الفيروس.
وفيما يلي نص التدوينة كاملة:

"السؤال موش كان بش نعملو حجر صحي والى لا. السؤال وقتاش بش نعملوه. تونس وجميع دول العالم الي ما عرفتش تسيطر على الوباء مالموجة الاولى بش يجي نهار وتجبر على التسكير. 


تتذكرو ايطاليا كي خرجلهم الرئيس وقاللهم وفاو حلول الارض؟ريتو شنوة صار في أمريكا و البرازيل؟
في بالكم الي في الاكواتور الجثث ولات تتطيش في الشارع بالجمعة عشرة أيام لين جاو النسور تأكل فيها؟
هذا لواش؟ 


هاو شطر البلدان الي صار فيهم هكا اغنا منا بميتين مرة.هذه نتيجة الغرور....هذه نتيجة وهم التعايش. 
لا الي يقولو عليه تعايش هو انتحار للبلاد.
الي يقولو عليه تعايش هو قتل عمد وابادة جماعية للشعب.




صحيح بش نعيشو ازمة اقتصادية وايام صعيبة تستنا فينا. أما الازمة الاقتصادية مالجيهتين. شعب مريض هو شعب لا ينتج و لا يستهلك. الازمة الاقتصادية متع الحجر الصحي ممكن حتى اخف من ازمة عدم القيام بيه. على خاطر بخلاف ال300000 ميت في بالكم نجمو نوصلو مليون معاق؟ وقتها الازمة بش تقعد لعقود. والبلاد هذه ماعادش تقوملها قائمة.



اذا لتتحمل الدولة هذه مسؤوليتها وتعلن على الحجر الصحي اليوم قبل غدوة وتطمن شعبها أنها بش تاقف معاه في الازمة. كل نهار نخسروه مئات التوانسة اخرين بش نخصروهم من هوني لاخر الوباء. الى الان الدولة قد قتلت اكثر من 1000 تونسي ضحية سياسة التعايش. 


ضمان حق المواطن في العيش هي أول مسؤوليات الدولة والا فانه لا معنا لها."




0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم