قيس ‏سعيد ‏لممثلي ‏الأحزاب ‏: ‏لا ‏سبيل ‏لتمرير ‏الحكومة ‏ثم ‏إدخال ‏تحويرات ‏عليها

قال رئيس الجمهورية، قيس سعيد، اليوم الاثنين في اجتماع مع ممثلي أحزاب “النهضة” و”تحيا تونس” وحركة الشعب و”التيار الديمقراطي” وكتلها البرلمانية انعقد بقصر قرطاج، إنه “لا مجال لتمرير الحكومة ثم إدخال تحويرات عليها بعد مدة وجيزة”، وفق ما ذكرته رئاسة الجمهورية.

وأضاف سعيد، في الاجتماع عشية توجه حكومة هشام المشيشي المقترحة للبرلمان لنيل الثقة، أن “الدولة التونسية ومؤسساتها يجب أن تسمو فوق كل حسابات المغالبة”، معتبرا أن “مطالب الشعب التونسي هي التي يجب أن تكون مقصد كل مسؤول داخل الدولة”. وقال في ذات السياق إن “للشعب التونسي فكرا سياسيا جديدا، يجب أن يوازيه تصور جديد للعمل السياسي”.





وأكد رئيس الجمهورية حرصه على تحقيق الاستقرار السياسي الضروري للنهوض بالبلاد والتسريع في مواجهة الاستحقاقات المقبلة لتحقيق آمال الشعب التونسي التي طال انتظارها، وفق تعبيره، مبرزا أهمية تضافر جهود مختلف القوى السياسية والوطنية ووجوب أن تتحمل كل الأطراف مسؤولياتها في هذا الظرف الدقيق من أجل تحقيق هذا الاستقرار.




وحضر هذا اللقاء كل من راشد الغنوشي و زينب براهمي عن حركة النهضة (54 نائبا)، و يوسف الشاهد ومصطفى بن أحمد عن حزب “تحيا تونس” (10 نواب)، وزهير المغزاوي ومحمد المسليني عن حركة الشعب، وهشام العجبوني ومحمد الحامدي عن حزب التيار الديمقراطي (“الشعب” و”التيار” تمثلهما الكتلة الديمقراطية بـ 38 نائبا).


ويشار إلى أن حكومة هشام المشيشي، التي خير أن تكون حكومة كفاءات مستقلة عن الاحزاب، ستتقدم غدا الى مجلس نواب الشعب سعيا إلى نيل الثقة (109 أصوات على الأقل)، في ظل رفض أبرز الأحزاب الوازنة في البرلمان خيار حكومة الكفاءات.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم