القيروان تموت و لا حياة لمن تنادي

تشهد ولاية القيروان ارتفاع غير مسبوق في عدد الوفيات و الإصابات بفيروس كورونا في ظل صمت  رهيب من وزارة الصحة و أيضا الطبقة السياسية الحاكمة.



و قال الدكتور رفيق بوجدارية اليوم الثلاثاء، إن القيروان  ستكون أول ولاية تدفع ثمن "مناعة القطيع".


وأضاف الدكتور في تدوينة على صفحته بالفايسبوك، أن 19 وفاة و400 حالة مؤكدة بفيروس كورونا، كما أن نسبة تحاليل تتجاوز 60% في الجهة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم