هل ‏ما ‏حدث ‏في ‏تونس ‏إنقلاب؟ ‏ ‏مواقف ‏بعض ‏الدول ‏العربية ‏و ‏الاوروبية ‏مما ‏حدث ‏في ‏تونس. ‏(التفاصيل) ‏

أثار قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد ليل الأحد بتجميد عمل البرلمان لمدة ثلاثين يوماً وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، ردود فعل عدّة في الداخل والخارج.
الجزائر
اتصل الرئيس التونسي قيس سعيد بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون حيث تناولا الاوضاع في تونس وتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين.

في اليمن، قال عضو المجلس الرئاسي في صنعاء محمّد علي الحوثي مخاطباً سعيّد عبر تويتر" الرئيس قيس سعيد
العمل على اللحمة الداخلية والحفاظ على الوطن هو المعيار الحقيقي لأي معالجات 
ونحن من اليمن ندعو ب
#لطفك_يا_رب_بتونس

من اي انزلاق أو تدخل أجنبي" 

الولايات المتحدة

أبدت الولايات المتحدة "قلقها" من التطورات في تونس ودعت إلى احترام "المبادئ الديمقراطية" بحسب ما ذكرته فرانس برس نقلاً عن المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي.

وقالت ساكي خلال مؤتمر صحافي رداً على سؤال حول إذا ما كانت تونس تشهد حالياً "انقلاباً"، إن هناك "تفسيراً قضائياً" وأن وزارة الخارجية تنظر عن كثب في الأمر.
فرنسا

أعربت الخارجية الفرنسية عن أملها بعودة "المؤسسات الدستورية إلى عملها الطبيعي" في تونس في أقرب وقت ممكن، ودعت جميع الفرقاء السياسيين في البلاد إلى تفادي أي شكل من أشكال العنف والحفاظ على الإنجازات الديمقراطية التي حققتها تونس.
تركيا

أبدت وزارة الخارجية التركية "قلقها للغاية" إزاء التطورات الأخيرة في تونس، ودعت إلى إعادة إرساء "الشرعية الديموقراطية".

وقالت إن "الحفاظ على إنجازات تونس الديموقراطية، التي تُعدّ قصة نجاح من حيث العملية الديموقراطية التي تتمّ وفق تطلعات شعوب المنطقة، له أهمية كبيرة للمنطقة وكذلك لتونس".

وغرّد المتحدث باسم الرئيس رجب طيب أردوغان، إبراهيم كالين، "نرفض تعليق العملية الديموقراطية وتجاهل الإرادة الديموقراطية للشعب في تونس الصديقة والشقيقة".

وأضاف: "ندين المبادرات التي تفتقد إلى الشرعية الدستورية والدعم الشعبي. نعتقد أن الديموقراطية التونسية ستخرج أقوى من هذه العملية".
قطر

دعت وزارة الخارجية القطرية أطراف الأزمة التونسية إلى "تغليب صوت الحكمة وتجنّب التصعيد"، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (قنا).

وأعربت في بيان عن "أمل" قطر في أن "تنتهج الأطراف التونسية طريق الحوار لتجاوز الأزمة".

إرسال تعليق

أحدث أقدم