Breaking

راشد ‏الغنوشي ‏: ‏قيس ‏سعيد ‏لم ‏يتجاوب ‏مع ‏مبادرة ‏حركة ‏النهضة ‏و ‏نأمل ‏أن ‏يحترم ‏الدستور. ‏(التفاصيل) ‏

أكّد رئيس مجلس نواب و رئيس حركة النهضة،الشعب راشد الغنوشي، اليوم الثلاثاء 23 فيفري 2021، أن رئيس الجمهورية لم يتجاوب إلى اليوم مع مبادرته التي طلب فيها عقد لقاء يجمع الرئاسات الثلاث لحلحلة الأزمة السياسية الحالية. 

وقال راشد الغنوشي، في حوار مع إذاعة ''الديوان آف آم''، ''نحن دعمنا كل مشروع ومحاولة للحوار لأن القطيعة هي البديل عنه''، مضيفا ''عقد لقاء ثلاثي تحت إشراف رئيس الدولة ليس بالأمر الجديد ولنا خبرة في ذلك، فخلال فترة الترويكا كانت الاجتماعات تنعقد بصفة أسبوعية وتم اقتراح نفس الأمر مع رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ لكن لم يتم تنظيم سوى اجتماع واحد''.وشدّد الغنوشي، على أنه ''متمسك بأهمية هذا المقترح الذي يمكن أن يكون مفتاحا لحل مشاكل أخرى''.


وأوضح أن مجلس نواب الشعب قام بواجبه في التحوير الوزاري الذي اقترحه المشيشي في اطار صلاحياته الدستورية وناقشه ثم قرر منحه الثقة، مشددا على أنه لا دخل للبرلمان في الأزمة السياسية التي تعيشها تونس.وتابع الغنوشي: ''نريد أن نلتقي رئيس الجمهورية من أجل الحوار على العقبات التي تعطّل المسير''، مؤكّدا من جهة أخرى أنه ليس هناك أي نية لسحب الثقة من الحكومة.


وأعرب رئيس البرلمان، عن ''رجائه في أن يعمل رئيس الجمهورية وفق الدستور الذي ينص على أنه إذا منحت الحكومة الثقة، يبادر الرئيس على توقيع ذلك ويأذن بنشره''، وفق قوله.

وبشأن ما يروج حول تورط بعض الوزراء المقترحين في شبهات فساد، قال رئيس مجلس نواب الشعب ''في مؤسسات الدولة والمجتمع المدني أجهزة تراقب الفساد وهناك قضاء في النهاية، الفساد ليس وصفا أدبيا وإنما وصف قانوني والقضاة هو من يقولون من هو فاسد ومن هو بريء''.

Post a Comment

أحدث أقدم