عاجل / تطورات متسارعة الان من المستشفى العسكري : أنباء عن إطلاق سراح حمادي الجبالي و عائلته توضح . (صور)

نفت الصفحة الرسمية لرئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي الذي تم إيقافه مطلع الأسبوع المنقضي خبر إطلاق سراحه. واكد ذات المصدر ان الجبالي ما يزال يرقد بمستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة.

وفيما يلي نص التدوينة: 
لا صحة لما يتم ترويجه عبر بعض الصفحات المأجورة.
السيد حمادي الجبالي لا يزال محتجزا وهو الآن تحت العناية الإلهية والمراقبة الطبية في مستشفى الحبيب ثامر.
نتمنى له الشفاء العاجل وحفظ الله ورعايته.





هذا وكان محامي حمادي الجبالي قد نشر تدوينة مساء اليوم جاء فيها مايلي :"بلاغ محين: تدهور خطير في مستوى الحالة الصحية السيد حمادي الجبالي،

نحن محامو السيد حمادي الجبالي اول رئيس حكومة بعد الثورة،
نعبر  عن ادانتنا  لما اقدمت عليه سلطة الانقلاب من اختطافه في خرق تام للقوانين والمواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان والإجراءات الجزائية، وتعمدها التكتم عن مكان وجوده  الى وقت متأخر  


نؤكد ان عملية الاختطاف التي تمت عشية يوم الجمعة تجاوزت الاغتيال السياسي والهدف منها هو النيل من حياة السيد حمادي الجبالي وترهيبه وتحطيم معنوياته، بعد ان منعت عنه الأدوية رغم اعلامها من قبل محاميه بوضعه الصحي

نعلم الرأي العام بإتصال عائلته اليوم بمركز الاحتجاز قصد مده بالأدوية الضرورية ليتم اعلامها من قبل اعوان الحراسة بصدور تعليمات بعدم استلامها لينتهي اليوم مساء الى تدهور صحته حد نقله الى مستشفى الحبيب ثامر وايداعه بقسم العناية المركزة به


لذا نعلم الرأي العام والحقوقيين بتكتم سلطة الانقلاب عن حالته الصحية مانعة عائلته والمحامين من التواصل معه في ظل وجود تسريبات من المستشفى تأكد انه خضوعه للانعاش بعد فقدانه للوعي 


لذا نعبر عن شديد استنكارنا لعملية الاغتيال الممنهج التي تمارسها سلطة الانقلاب تجاه السيد حمادي الجبالي ونأكد على اننا سنتخذ جميع الإجراءات القانونية الكفيلة بتتبع كل المتسببين فيما آلت اليه حالة منوبنا او ما ستؤول اليه وذلك محليا ودوليا والتشكي بكل من تورط بصفة مباشرة او غير مباشرة في محاولة اغتياله وتهديد سلامته البدنية.
حفظ الله السيد حمادي الجبالي

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع