عاجل / تم سجن راشد الغنوشي بعد 9 قضايا وأكثر من 120 ساعة استنطاق.. و الإعدام في انتظاره.. (فيديو)

عاجل / تم سجن راشد الغنوشي بعد 9 قضايا وأكثر من 120 ساعة استنطاق.. و الإعدام في انتظاره.. (فيديو)

    

اكدت زينب البراهمي عضوة هيئة الدفاع عن راشد الغنوشي ان منوبهم واجه 9 قضايا وأكثر من 120 ساعة استنطاق واستماع امام اغلب الدوائر القضائية وتقريبا جميع الفرق المركزية باختلاف اختصاصاتها ليتم على إثرها اصدار عدد من قرارات الإيداع بالسجن في حقه.


وأشارت البراهمي خلال ندوة صحفية عقدتها اليوم الثلاثاء هيئة الدفاع عن راشد الغنوشي الى أن قرار مقاطعة جلسات الاستماع جاء على إثر ما اعتبره التشفي في تلفيق التهم والقضايا واخرها التهمة التي وجهها أحد النقابيين حول وجود فيديو يورط راشد الغنوشي دون وجود أي اثبات مادي وحتى شهادات الأشخاص التي استدل بها نفت وجود هذا الفيديو وفق تعبيرها.

كما اكدت زينب البراهمي انه تم اعتقال راشد الغنوشي لأجل فكره وتعبيره عن آرائه ودعوته الى الوحدة الوطنية والى مناهضة الاستبداد في تونس وفق قولها.


و في ذات السياق قالت هيئة الدفاع عن رئيس حركة النهضة المعتقل راشد الغنوشي إن “اعتقاله لم ترافقه إجراءات قانونية وإنما محاكمات إعلامية غايتها التنكيل به”، وفق تعبيرها.


وقال المحامي سامي الطريقي، عضو الهيئة في مؤتمر صحفي، إن كل الإجراءات التي تمت هي خارج إطار القانون، ومبنية على تجاوزات وعلى تصريح للغنوشي تم تزييفه واجتزاؤه من سياقه. وأضاف أن الهيئة تقدمت بشكوى إلى النيابة العامة ضد تزييف الوثائق.


وأشار الطريفي إلى أن الغنوشي كان واضحا في مواقفه الرافضة لكل من يكفر الأمنيين، وهو يتعرض لما وصفه بمظلمة خطيرة جدا لا يمكن القبول بها. وأكد أن الهيئة تريد أن تعرف من يحرك هذه الملفات التي وصفها بالمفبركة.


ورأى المحامي أن الغنوشي يتعرض لمظلمة خطيرة جدا لا يمكن القبول بها، مشيرا إلى أن التهم الموجهة إلى الغنوشي “مفبركة” وترقى الأحكام فيها إلى الإعدام.

وفي 15 ماي الجاري قضت المحكمة الابتدائية في تونس بسجن الغنوشي عاما واحدا، مع غرامة قيمتها ألف دينار (328 دولارا) بتهمة التحريض في ما عرف بملف “الطواغيت”. شاهد الفيديو :

إرسال تعليق

أحدث أقدم
محتوى مدفوع
محتوى مدفوع