محسن النابتي: لا حل للأزمة التي تعيشها تونس الا بــ"الخروج الشعبي"

أكد الناطق الرسمي بإسم التيار الشعبي، محسن النابتي، أن لا حل للأزمة التي تعيشها تونس الا بــ"الخروج الشعبي" ، منتقداً إقالة رئيس الحكومة لعماد بوخريص من منصبه كرئيس هيئة مكافحة الفساد.




وقال النابتي، في تدوينة نشرها على حسابه بموقع "فيسبوك" الإثنين، إن " المشيشي نال دعم القروي والغنوشي بمقتضى تعهد فيه ببندين، الأول انجاز تحوير وزاري يتم فيه التخلص مما سماه القروي حينها وزراء الرئيس،وقد فعل ذلك وحتى منع الرئيس للوزراء الجدد لأداء اليمين لم يمنع المشيشي من تنفيذ تعهداته باقالة ما يسمى وزراء الرئيس".



وأضاف " أما البند الثاني هو غلق ما يسمى بملف الحرب على الفساد نهائيا وهو ساعي في هذا الاتجاه اولا من خلال تغييب موضوع الفساد عن كل بيانات وتصريحات الحكومة وتغييبه حتى اعلاميا"، مؤكداً أن الضربة النهائية في هذا الأمر هي اقالة عماد بوخريص رئيس هيئة مكافحة الفساد .


النابتي أكد أن المشيشي، أذن بتنفيذ ما هو مطلوب منه وطالما سائر في هذا الاتجاه في علاقة بحزامه السياسي سيستمر دعمهم له، في إشارة إلى حركة النهضة و"قلب تونس"، مبيناً أنه في المقابل يحاول كسب دعم خارجي من خلال تعهده بتنفيذ وصفة صندوق النقد الدولي والدوائر المانحة.



وختم تدوينتة قائلا "لا حل الا بالخروج الشعبي وهذا يتطلب توحيد الجهود والقيام بتعيئة كبيرة وفق رؤية سياسية واضحة وشاملة تطمئن الشعب وتعطيه أمل وليس مجرد اجراءات ترقيعية وقطاعوية هنا وهناك"، بحسب تعبيره .

إرسال تعليق

أحدث أقدم