تشمل تونس : تقلبات جوية عنيفة قادمة الي المتوسط و تحذير من أمطار طوفانية و فيضانات

بشكل مبكر : منخفض جوي عميق جداً ينشأ وسط البحر المتوسط , وتحذيرات من الفيضانات والسيول


كنا قد حذرنا في المركز العربي للمناخ ومن خلال تقرير تم نشره على شبكتنا قبل حوالي شهر من الان من ان البحر الأبيض المتوسط يعاني من احترار غير مسبوق في مياهه , بحيث ان درجة حرارة سطح الماء في المتوسط سجلت ارتفاعاً غير مسبوق الشهر الماضي تجاوز كافة السجلات المناخية .


باعتبار البحر المتوسط البيئة التي تنشأ فيها المنخفضات الجوية والتي تؤثر بشكل رئيسي على دول بلاد الشام وشمال افريقيا وجنوب اوروبا واجزاء من شمال الجزيرة العربية والعراق , فانه يعتبر محرك رئيسي في مناخ وطقس هذه المناطق , لذلك فان اي تغييرات تطرأ على الظروف المناخية في المتوسط يكون اثرها مباشر على طقس الدول المذكورة .



تبين لنا فيزياء المناخ الى ان ارتفاع حرارة سطح الماء يساهم في زيادة معدلات التبخر تزامناً مع زيادة الاضطرابات الجوية وذلك نتيجة لتوسع الفروقات الحرارية ما بين سطح الماء وما بين الكتل الهوائية , مما يزيد وبشكل ملحوظ من عنف وقوة المنخفضات الجوية وحالات عدم الاستقرار وحدة الاضطرابات في الجبهات الهوائية , بالاضافة الى ان حرارة المياه تعتبر الوقود الذي يغذي المنخفضات الجوية والعواصف والاعاصير مما يساهم في استمراريتها كلما ارتفعت درجات الحرارة .


هذا وتشير اخر البيانات المستلمة لدى المركز العربي للمناخ , الى انه ونتيجة لتوجه كتلة هوائية باردة نسبياً قادمة من شمال غرب القارة الاوروبية وتحديداً من عاصفة متمركزة فوق الجزر البريطانية صوب جنوب اوروبا ووسط المتوسط يوم غد الأحد , فمن المتوقع ان ينشأ منخفض جوي ( عميق جداً ) وعاصف بقيم تصل الى 994 في مركزه شمال جزيرة كورسيكا في البحر الليغوري وسط البحر الابيض المتوسط , ليحدث اضطراب جوي عالي الفعالية وخطير ومبكر جداً لمثل هذا الوقت من العام .
من المتوقع ان يصاحب هذا المنخفض الجوي العاصف انخفاض كبير وملحوظ على درجات الحرارة يشمل ايطاليا وفرنسا واسبانيا وجنوب المانيا واجزاء من البرتغال واليونان , ويمتد انخفاض درجات الحرارة هذا ليشمل شمال غرب ليبيا وتونس والجزائر بشكل رئيس , بالاضافة الى احتمالية اشتداد سرعة الرياح لتصبح شديدة السرعة مما يزيد من ارتفاع الموج.

 هذا المنخفض الجوي ونتيجة للفروقات الحرارية الكبيرة ما بين الهواء والماء , من المتوقع ان ينشأ عنه هطولات مطرية غزيرة جداً تشمل جنوب واجزاء من وسط القارة الاوروبية , وتمتد لتشمل اجزاء من تونس والجزائر , على ان يرافقها الرعد وتساقط زخات البرد الذي من المتوقع ان يكون باحجام كبيرة وخطيرة , ونتيجة لذلك بدأت مراكز الطقس اطلاق تحذيرات شديدة من خطر حدوث الفيضانات والسيول نتيجة لغزارة الهطولات المتوقعة بمشيئة الله تعالى.
هذا ويحذر من شدة العواصف الرعدية المرافقة لهذه الحالة تزامناً غزارة الهطولات المطرية والتي من المحتمل بشكل كبير ان تتسبب بالفيضانات والسيول , وقد يرافقها تساقط حبات برد باحجام قياسية .

 المصدر ( المركز العربي للمناخ )

إرسال تعليق

أحدث أقدم